الرئيسية / مقالات / قراءة لوفاء بيضون في رواية * يوري إله السمكة السوداء * للفنان الروائي عبد الحليم حمود

قراءة لوفاء بيضون في رواية * يوري إله السمكة السوداء * للفنان الروائي عبد الحليم حمود

غايةُ الرّوعةِ والمتعةِ في القراءةِ حين تكونُ أمامَك أحرفٌ تنطقُ بأبجديةٍ برّاقةٍ لامعةٍ لنصِّ مفكّرٍ وكاتبٍ أو أديبٍ و شاعر ، يأخذُ بجوارحِك و حواسِّك إلى حيثُ يرمي في عوالمِ الرؤى و الأفكارِ و الخواطر ، وسطَ فضاءاتٍ عصيّةِ النّيل لخيرِ من دجّنَ اللغةَ و طوّعَ مقاصدَها ..

خصوصًا وهي تجدِّفُ في عالمِ المتضادات لقطفِ العناقيدِ المثمرةِ منها، و رمي الفاسدِ إلى الخلف .. في حوارٍ فلسفيٍّ بليغ ، يُطلُّ من عقلٍ متنوّر ، يقدِّمُ الكاتبُ فيه أروعَ و أرفعَ مجادلةٍ بينَ طبيعةِ الفطرةِ و شرعِ العقل .. يوري الحكيمُ يقدِّم لنا نماذجَ عدةً و مدروسةً عن طبائعِ البشرِ على اختلافِ وتنوّعِ ثقافاتِهم وموروثاتِهم الاجتماعية . يظهرُ لنا بمهارةٍ وذكاءٍ مركزيةَ الفطرةِ الجامعةِ للتنوّعِ المذكور ، المنادي على امتدادِ العصورِ بمبادئ القيمِ الأخلاقيةِ الإنسانية ، و التي تنبضُها وتنشدُها الفطرةُ غيرُ المكتسبةِ و الموجّهةُ من بارئها الذي أودعَ فيها سرَّ البحثِ عنه ..

معَ الكاتبِ عبد الحليم حمود في روايته ” يوري إله السمكة السوداء ) إذ يخاطبُ النّفسَ البشريةَ وما تنطوي عليه من أضداد . تدهشُك جرأتُه في كشفِ المستور و كسرِ المحظور و فكِّ القيود عن سربٍ من التساؤلاتِ المحقّةِ والتبايناتِ المتشعّبة في الدّين و السياسةِ و الجنسِ و الموروثِ التقليدي و قيودهِ المتهالكةِ في مجتمعٍ غارقٍ في ثقافةِ التطبيعِ السلبيّ روايةُ ” يوري إله السمكة السوداء ” من الروايات الجريئةِ ، التي تستحقُ أن نقرأَها و نقتنيَها في مكتباتِنا روايةٌ صادرةٌ عن ” منشورات حواس ” بيروت تقعُ الروايةُ في 200 صفحة من القطع الوسط أما لوحةُ الغلافِ فهي للفنان عبد الحليم حمود نفسه..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قانون لكسب دولارات الصندوق

مجلة وفاء wafaamagazine قانون «الكابيتال كونترول»، حتى ولو أتى متأخراً، محطة أساسية للتعافي، ويدخل في ...

%d مدونون معجبون بهذه: