الرئيسية / أخبار العالم / “كورونا” في فرنسا.. مؤشر إيجابيّ ويوم مرتقب وعودة محتملة للوراء

“كورونا” في فرنسا.. مؤشر إيجابيّ ويوم مرتقب وعودة محتملة للوراء

مجلة وفاء wafaamagazine

أعلنت الحكومة الفرنسية أنها تأمل بأن تضع في 10 تموز المقبل، حداً لحالة الطوارئ الصحية السارية في البلاد منذ نهاية آذار للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، مشددة على “تطور الوضع الصحي الإيجابي في المرحلة الراهنة”.

وقال مكتب رئيس الوزراء إدوار فيليب في بيان، إن “هذا الخروج من حالة الطوارئ الصحية ينبغي أن ينظم بشكل صارم وتدريجي”. و”لهذا فإن رئاسة الحكومة ستحيل إلى مجلس الوزراء، الأربعاء، مشروع قانون يجيز لها بأن تفرض مجددا، عند الاقتضاء وخلال فترة أقصاها 4 أشهر، قيودا على حركة النقل العام، أو أن تحد من بعض التجمعات أو تمنعها بالكامل أو أن تغلق أبواب بعض المؤسسات أمام الجمهور”.

وأوضح البيان أن “هذه البنود لن تسمح بالعودة الى تدابير الإغلاق الصارم” التي فرضت في 17 آذار للحد من تفشي الوباء، وأدت إلى توقف العجلة الاقتصادية في البلاد بصورة مفاجئة.

وحالة الطوارئ الصحية السارية في فرنسا منذ 24 آذار مددت بعد شهرين من ذلك، حتى 10 تموز.

وشدد بيان رئاسة الوزراء على أن نظام الطوارئ الصحية “يجب أن يبقى نظاما استثنائيا”، مشيرا إلى أنه في حال رصدت الحكومة لاحقا تدهورا للوضع الوبائي على صعيد البلاد بأسرها أو على صعيد منطقة بعينها، فـ”سيتعين عليها عندئذ أن تفرض تدابير أكثر تقييدا للحريات من خلال حالة طوارئ صحية يتم إعلانها، على المستوى المحلي أو الوطني، بموجب مرسوم يصدر عن مجلس الوزراء”.

 

 

 

 

 

 

سكاي نيوز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السوريون هم اللاحقون… إعادة 400 مهاجر عراقي إلى بلادهم من بيلاروس

مجلة وفاء wafaamagazine غادر نحو 400 مهاجر عراقي إلى بلادهم من بيلاروس التي كانوا يأملون ...

%d مدونون معجبون بهذه: