الرئيسية / المرأة / وفاء بيضون : يوم المرأة ليس هبة بل صنعته جدارتها ..

وفاء بيضون : يوم المرأة ليس هبة بل صنعته جدارتها ..

الجمعة 08 اذار 2019

وفاء بيضون – إن تكريم المرأة بيوم المرأة العالمي ، هو اعتراف صريح ليس في حقها كإمرأة و أنها نصف المجتمع الناعم الرقيق الدافئ وحسب، بل هو اعتراف بجدارتها أينما حلت، إن في الحقل الوظيفي والإداري أو في دنيا العلوم كافة أو في عالم السياسة إضافة إلى الجانب الأهم : الأم المعلمة المربية ..
منذ عصر التنوير بدأت المرأة تأخذ دورها الطبيعي تدريجيًا في الميادين المذكورة حتى أظهرت من البراعة والقدرة والإتقان في أي مكان أو حيز تشغله نجاحاً كبيراً ، وتفوقت بامتياز في حالات كثيرة على الرجل ..

إن المنعطف المعاصر أعطى المرأة الأفضلية على الرجل فيما ذكر أعلاه وأصبح دورها مع هذا المنعطف يشكل حالة تحد مستمرة لها مع متغيرات اللحظة التي توجب عليها دوام المتابعة لكل منتج معاصر كي تكون باستمرار متقدمة على الفعل وبالفعل ..

إن المرأة تختزن من الطاقات على تنوعها ما يجعلها تصعد سلم المعرفة وتنوع درجاته بقوة وثقة عالية بالنفس مكنتها من كسر الحواجز والسدود من خلال العزيمة والإصرار والثبات على بلوغ المرام أو الغاية ثم إن النجاح والتفوق لها يشهد عليه الواقع ويقر به دون منة من أحد أو استعانة بأحد ، فقط أهليتها وجدارتها وضعتها في مكانها المناسب الذي أينما كان يكون النجاح معها وحليفها ويجدر القول هنا إن الخرافة القائمة على الذكورية الحصرية للمجتمع انتهت واندثرت إلى غير رجعة…

هنيئًا لك أيتها المرأة لأنك أنت من صنع ذاته ثم عرف عن ذاته. ولهذا يومك ليس هدية من أحد . بل أنت من صنعه بحرفة متمكنٍ ذكي وقادر حتى أجبر العالم رغم كل العوائق الاعتراف بدورك ومكانتك ثم منحك هذا اليوم تقديرًا لك ولجهودك الجبارة ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ملفات حكومية متفجرة: الغاز والتعيينات

مجلة وفاء wafaamagazine “راحت السكرة وإجِت الفكرة”، هو المثل اللبناني الذي ينطبق فعلياً على واقع ...

%d مدونون معجبون بهذه: