الرئيسية / آخر الأخبار / «تحذيرات متبادلة» حول التحرّكات العسكريّة على حدود أوكرانيا

«تحذيرات متبادلة» حول التحرّكات العسكريّة على حدود أوكرانيا

مجلة وفاء wafaamagazine

حذّرت الولايات المتحدة، اليوم، روسيا من «عواقب وخيمة» إذا غزت أوكرانيا، فيما بحث وزراء حلف شمالي الأطلسي في سبل مواجهة الحشد العسكري الذي تقوم به موسكو على حدود جارتها.

ويأتي اجتماع الحلف المقرر منذ أمد طويل في ريغا عاصمة لاتفيا، وسط أجواء متوترة في شرق الحلف، وفي وقت يواجه فيه الحلفاء أزمة لاجئين تتّهم دول الغرب بيلاروس.

وصرح وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، للصحافيين قبل اجتماع الناتو بأنّ «أيّ تحركات تصعيدية من جانب روسيا ستكون مصدر قلق كبير للولايات المتحدة… وأيّ عدوان جديد ستكون له عواقب وخيمة».

وتابع: «رأينا مراراً الاستراتيجية الروسية» الهادفة إلى «فبركة استفزازات» لتبرير أفعال موسكو.

في المقابل، نفت موسكو بشدة أنها تخطّط لشنّ هجوم، وحمّلت الحلف الأطلسي مسؤوليّة تأجيج التوتر.

وصرّح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، بأن التدريبات العسكرية والتحركات الأخرى التي يقوم بها الغرب وأوكرانيا تهدد أمن روسيا، محذراً من تجاوز «الخطوط الحمر» للكرملين.

وتابع بوتين قائلاً :«انظروا، لقد تحدثوا عن تدخل عسكري روسي محتمل في أوكرانيا بداية العام. لكن كما ترون لم يحدث ذلك».

وفي السياق، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في مؤتمر صحافي اليوم، إن روسيا ليس لها الحق في استبعاد إمكانية قيام كييف بعملية عسكرية في دونباس، في ظل الظروف الحالية عندما يتم تكديس المزيد من القوات والمعدات بشكل متزايد بالقرب من خط الاشتباك بدعم من الدول الغربية.

وأشار لافروف الى أنه «يتم نشر وحدات ومعدات عسكرية مهمة لدول الناتو، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، بالقرب من حدودنا. في أوكرانيا نفسها، بالقرب من خط الاشتباك في دونباس، يتم تجميع المزيد من القوات والمعدات بشكل ملحوظ بدعم من العدد المتزايد للمدربين الغربيين. الأسلحة الثقيلة، بما في ذلك الطائرات بدون طيار، المحظورة مباشرة بموجب اتفاقيات مينسك، تستخدم ضد دونيتسك ولوغانسك. ببساطة، ليس لدينا الحق في استبعاد أن نظام كييف سيطلق مشروعاً عسكرياً».

في المقابل، يقول دبلوماسيو الحلف إن التكتل لا يزال غير متأكد من نيّات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، غير أن الوزراء سيناقشون خطط طوارئ في حال قيام روسيا بغزو.

من جانبه، صرح الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ، لـ«وكالة فرانس برس» بأن أعضاء التحالف لديهم «خيارات مختلفة» للرد إذا تحركت روسيا باتجاه أوكرانيا.

وأكد ستولتنبرغ أن الحلف «برهن على مرّ السنوات كردّ فعل لاستخدام روسيا القوة العسكرية ضد أوكرانيا على أنه يمكننا استخدام عقوبات اقتصادية ومالية قاسية وعقوبات سياسية».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أزمة الطحين إلى الواجهة من جديد… وأفران توقفت عن العمل

مجلة وفاء wafaamagazine لفت اتحاد نقابات المخابز والافران في بيان، إلى انه تلقى “خلال الايام ...

%d مدونون معجبون بهذه: