الرئيسية / آخر الأخبار / رضا دياب: تاريخ جبل عامل لا يقاس بلافتة ..

رضا دياب: تاريخ جبل عامل لا يقاس بلافتة ..

الجمعة 22 تشرين الثاني 2019

مجلة وفاء wafaamagazine

كتب الزميل رضا دياب : نسي أصحاب هذه اللافتة أن في لبنان الى ناحية الجنوب قطعة من السماء اسمها ” جبل عامل ” كانت تمطر على مدى عشرين عاما واكثر دماء وشهداء يزرعون اجسادهم في الارض لينبت النصر وكان الحصاد هو التحرير

نسوا وأنه منذ فجر التاريخ وعصابات الهاغانا نكلت ببلدة اسمها حولا التي شيعت ما يزيد عن ٨٠ شهيد في مجزرة واحدة

نسوا أن في قانا أرواح الطيور التي عرجت الى السماء ما زالت ترفرف فوق الجنوب لتعطيه الامان

نسوا أن في معركة قبضة حسينية أذلت قبضة حديدية كما لم يذلها أحد من قبل

ونسوا أن نعمة هاشم كان يحرس الليطاني ليل نهار حتى أذاقهم الويل عند مدخل بلدة ارزي

ونسوا أن الزرارية ما زالت لليوم تعانق الخرايب وينثرون في كل آذار عبق الشهادة الذي امتزج مع أغلب تراب قرى الجنوب

ونسوا دماء داود ونمر دياب ومحمد الامين الذين يلقون يوميا سلامات من السماء فوق بدياس خاصرة الجنوب ورفيقة درب النهر

ونسوا عذابات انور ياسين وسمير القنطار في سجون الاحتلال وأن في الجنوب فتيات كسهى بشارة ويسار مروة أبكوا عيون أمهات الصهاينة

ونسوا أن هناك قادة شهداء ما زال يرتد صداهم حتى اليوم في جبل الرفيع وجبل صافي وكل تلة من تلال عامل الابي وعمامة الشيخ راغب والسيد عباس وقبضة الحاج رضوان يلقون من هناك السلام على مدينة الامام الصدر وفاتح عهد الاستشهاديين واخوته سعد وجرادي والى جارتهم كفرصير حيث يرقد بسلام سبيتي وحسن

ونسوا ان هناك رجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من انتظر تموز العام ٢٠٠٦ ليسطر اروع البطولات وما بدلوا تبديلا حتى كان النصر

ونسوا أن لجهة لبنان الشرقية كان هناك بقاعا سيصبح ملاذ الارهابيين ودولتهم فقدم الجنوب كما البقاع خيرة شبابه فكانوا بحق شهداء الدفاع المقدس

لكننا نحن لا ننسى تاريخنا فهو لا يقاس بلافتة بل يقاس بكل دمعة أم ذرفت وبكل غصة أب ما زالت محصورة في صدره وبكل شهقة أخت وأخ بعث في روح الورد حياة

تاريخنا محفور على جبين الشمس ومنحوت على وجه السماء ولا تنسينا إياه لافتة مليئة بالفتنة التي استشهد لدرئها كل هؤلاء الشهداء

شاهد أيضاً

رئيس الحكومة لمتّهميه: لم أخضع

مجلة وفاء wafaamagazine  عماد مرمل  يشعر البعض أنّ حكومة الرئيس حسان دياب الفَتية أصيبت بعوارض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
%d مدونون معجبون بهذه: