الرئيسية / آخر الأخبار / لوزنٍ صحّي… لا لهذه الأخطاء على الفطور!

لوزنٍ صحّي… لا لهذه الأخطاء على الفطور!

مجلة وفاء wafaamagazine

من المحتمل جداً أن تكون لديكم عادات سيّئة على الفطور تمنعكم من القضاء على كيلوغراماتكم الزائدة من دون علمكم بالأمر. فما هي أبرز الأخطاء التي عليكم الاسراع في التخلّي عنها حفاظاً على رشاقتكم؟

بعد مرور ساعات عديدة على عدم الأكل والشرب أثناء النوم ليلاً، يحتاج الجسم إلى الطاقة لإتمام وظائفه جيداً والتمكّن من الصمود إلى حين موعد الغداء.

ولتجنّب الرغبة الشديدة في تناول الطعام قبل الظهر، قالت اختصاصية التغذية سفيرين سينيشال، من فرنسا، إنّ «الفطور يجب أن يمثّل نحو 25 في المئة من الوحدات الحرارية المستهلكة خلال اليوم. وبما أنّ احتياجات المرأة من الطاقة تتراوح بين 1900 إلى 2600 كالوري يومياً، اعتماداً على ما إذا كانت رياضية أم لا، عليها إذاً تناول 475 إلى 650 كالوري صباحاً. أمّا بالنسبة إلى الرجل الذي يحتاج إلى 2400 إلى 3400 كالوري في اليوم، فعليه استهلاك ما بين 600 إلى 850 سعرة حرارية على الفطور».
وسلّطت سينيشال الضوء على أبرز الأخطاء المرتكبة على الفطور، والتي من شأنها عرقلة خسارة الوزن:

– المبالغة في السكّر
المربّى، والعسل، والكرواسان، والكنافة… يمكن للفطور أن يتضمّن نسبة عالية من السكّريات السريعة التي يهضمها الجسم سريعاً، ما يعزّز احتمال شعوركم بجوع شديد بعد قليل. فضلاً عن أنّ هذه المواد تسبب غالباً نوبة من التعب في غضون ساعة من تناول الفطور. بالإضافة إلى حدوث تغيّرات مفاجئة في نسبة الغلوكوز في الدم، قد تكون مصحوبة بعدم الراحة وانخفاض مُفاجئ في الطاقة.


– … أو الملح
من المعلوم أنّ المصادر البروتينية تساعد على إبطاء عملية الهضم وتوفير الشبع لوقت أطول. لكن هنا أيضاً يمكن المبالغة في الكمية، وبالتالي الحصول على جرعة عالية من الملح، كتلك المخبّأة في الأجبان الغنيّة بالكالوري أو الشاركوتري. إنّ الأفضل هو اختيار الأجبان الطازجة، أو البيض، أو شرائح الحبش شرط أن تكون ذات نوعية جيّدة وقليلة الدهون.


– الامتناع عن الأكل
يميل العديد من الأشخاص إلى تفادي وجبة الفطور، لاعتقادهم أنّ ذلك سيُساعدهم على خسارة الوزن، أو ببساطة لأنهم لا يملكون الوقت أو الشهيّة. غير أنّ ذلك قد يعزّز ردود الفعل السيّئة ظهراً أو قبل ذلك بقليل. إنّ تخطّي هذه الوجبة الرئيسة لا يسمح بتلبية احتياجات الجسم للطاقة للعمل بأقصى فعالية، كما أنه يدفع إلى المبالغة في الكمية لاحقاً واختيار الأصناف الغنيّة بالدهون، والسكّر، والملح.

– شرب الكثير من عصير الفاكهة
يُعتبر عصير الفاكهة عنصراً أساسياً على الفطور بالنسبة إلى العديد من الأشخاص، خصوصاً أنه يسمح بإعادة ترطيب الجسم. غير أنّ مثل هذه المنتجات تكون حلوة جداً وتحتوي أحياناً على سكّريات مضافة، والمشكلة أنه غالباً ما لا يتمّ الاكتفاء بكوبٍ واحد منها. عند الرغبة في الشرب أكثر من مرّة، يُنصح بملء نصف الكوب بالعصير، وما تبقّى بالمياه. ويمكن تكرار هذا الأمر مرّة أو مرّتين صباحاً، وبالتالي تحقيق الرضا من دون مدّ الجسم بنسبة عالية من الكربوهيدرات غير الضرورية.
– إختيار الرقائق السيّئة
إذا كانت رقائق الفطور مكرّرة أو محشوّة بالشوكولا أو أي نكهات أخرى، يجب تفاديها بما أنها تكون غالباً مشبّعة بالسكّريات والدهون. إنها تُهضم بسرعة فائقة، ولا تمنح الجسم سوى قليل من العناصر الغذائية المهمّة. يُنصح بدلاً منها اختيار رقائق الشوفان على سبيل المثال، بما أنّ الجسم يمتصّها ببطء وتكون مليئة بالمعادن والفيتامينات. باختصار، يجب تفضيل الرقائق التي توفّر الألياف والكربوهيدرات المعقدة.

عن z h