الرئيسية / آخر الأخبار / تفاصيل قضية كيت ميدلتون.. هل فقد قصر كنسينغتون السيطرة على الوضع؟

تفاصيل قضية كيت ميدلتون.. هل فقد قصر كنسينغتون السيطرة على الوضع؟

مجلة وفاء wafaamagazine

ذكر موقع “سكاي نيوز عربية” أن لغزاً كبيراً يتعلق باختفاء كيت ميدلتون، زوجة ولي عهد بريطانيا، يزداد غموضا مع مرور الوقت، ومع انتشار الأدلة المثيرة للجدل، التي تزيد الشكوك بدلا من إطفائها، وآخرها فيديو “متجر وندسور”.


وظهرت كيت، في مقطع فيديو جديد، وهي تبتسم وتسير جوار الأمير ويليام، خلال زيارة لمتجر زراعي في وندسور، وفقا للقطات المنشورة على موقع صحيفة “صن” الإلكتروني.

وأظهر الفيديو كيت وزوجها الأمير وليام، وهما يخرجان من متجر لمنتجات زراعية، قبل أيام، ولكن جودة الفيديو كانت منخفضة جدا.

 

لم تتمكن صحيفة واشنطن بوست من تأكيد التاريخ الدقيق للفيديو، لكن الصورة الملتقطة في 18 آذار لمتجر “ويندسور فارم” تظهر نفس التصميم للسقيفة الحالية للمتجر.

ولم ينكر قصر كنسينغتون في لندن صحة الفيديو، مما يزيد نسبة أن يكون ظهورها للعلن حقيقيا.

وقال نيلسون سيلفا، 40 عاما، الذي قال إنه التقط مقطع الفيديو خلال عطلة نهاية الأسبوع، لصحيفة “صن” البريطانية إن “كيت بدت سعيدة ومرتاحة” عندما رأى الزوجين في ممر الخبز في متجر وندسور.

وقال كريغ بريسكوت، الخبير الملكي في جامعة لندن: “الفيديو المنتشر مفيد بالتأكيد.. كما اعتادت الملكة الراحلة أن تقول، أفراد العائلة المالكة بحاجة إلى أن يُنظر إليهم حتى يتم تصديقهم”.


هل فقد قصر كنسينغتون السيطرة؟

وقال بريسكوت إن قصر كنسينغتون، المسكن الرسمي لعائلة الأمير وليام في لندن، والمسؤول عن البيانات الرسمية للعائلة، كان “يحاول بقلق الموازنة بين عدة عوامل، أولا لإبلاغ المواطنين عن سبب اختفاء كيت، بالإضافة إلى احترام خصوصيتها هي وعائلتها، وهو أمر يهتم به ويليام بشدة”.

وقال خبراء ملكيون إن القصر بدأ يفقد السيطرة على القصة عندما انسحب ويليام من حفل تأبين ملك اليونان السابق الراحل قسطنطين في شباط.

واكتفى القصر ببساطة إلى بيان مفاده إن ذلك يرجع إلى “أمر شخصي”.


أخطاء ملكية لم ترتكبها الملكة الراحلة

ومن جهته، قال فالنتين لو لصحيفة واشنطن بوست، وهو كاتب السيرة الملكية والمراسل الملكي السابق لصحيفة تايمز أوف لندن، إن القصر أخطأ في تقدير كمية المعلومات التي يجب أن تمنح للعامة، من أجل إبعاد نظريات المؤامرة الشرسة.

وقال لوف: “أتفهم تماما الرغبة في عدم الكشف عن المعلومات الطبية الشخصية الخاصة، ولكن غياب وليام المفاجئ عن التأبين، دون سابق إنذار، سيؤدي بلا شك إلى انتشار الإشاعات”.


وقال إن الملكة الراحلة إليزابيث الثانية لم تكن لتنسحب أبدا من حدث كهذا في اللحظة الأخيرة دون تفسير واضح.

وقال مارك بوركوفسكي، مستشار العلاقات العامة والأزمات، لصحيفة واشنطن بوست، إن فريق العلاقات العامة في القصر “يعاني مع عصر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يمتلئ أي فراغ إخباري بأكثر النظريات سخافة.. مثل “موت كيت” أو “إخفاء الحقيقة المروعة”، أو أنها “اختطفت من قبل كائنات فضائية “.

ويبقى السؤال الأهم، لماذا لم ينشر القصر أي فيديو يفند النظريات المنتشرة؟ وهل فعلا ستبدو النظريات “سخيفة” بعد كشف الحقيقة؟ الفترة المقبلة ستكون كفيلة برسم الصورة كاملة.

عن z h

ووردبريس › خطأ

Error establishing a Redis connection

To disable Redis, delete the object-cache.php file in the /wp-content/ directory.