الرئيسية / آخر الأخبار / قيادي “الحرس” الذي قضى في دمشق عضو في شورى “الحزب” خامنئي يهدّد والأنظار نحو نصرالله

قيادي “الحرس” الذي قضى في دمشق عضو في شورى “الحزب” خامنئي يهدّد والأنظار نحو نصرالله

مجلة وفاء wafaamagazine

كتبت صحيفة “نداء الوطن”:

غداة الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق، تصاعدت أمس الدعوات الى الثأر في طهران ولبنان. وقابلها تحذير إسرائيلي من «ثمن باهظ»، في حال تنفيذ التهديدات ضد الدولة العبرية.
وأسفر الهجوم الاثنين الماضي، عن مقتل 13 شخصاً بينهم سبعة من الحرس الثوري الايراني، وأبرزهم العميد محمد رضا زاهدي والعميد محمد هادي حاجي رحيمي. وأدّى الى تدمير مبنى القنصلية الملاصق لمبنى السفارة الإيرانية في وسط دمشق.
وقال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي في بيان «سيعاقب رجالنا الشجعان النظام الصهيوني، وسنجعله يندم على هذه الجريمة وغيرها».
كذلك، تعهّد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بالردّ على هذا الهجوم، مؤكداً أنّ «هذه الجريمة البشعة لن تمرّ من دون ردّ».
ولم يقدّم رئيسي أيّ تفاصيل في شأن طبيعة هذا الردّ، ولكن بياناً صادراً عن المجلس الأعلى للأمن القومي بعد اجتماع طارئ عُقد مساء الإثنين في حضور رئيسي، أعلن اتخاذ «القرارات اللازمة».
من جهتها، أكدت الولايات المتحدة لإيران أنّ «لا علاقة لها» بالقصف الذي دمّر المبنى الذي يضمّ القنصلية ومقرّ إقامة السفير الإيراني في سوريا، حسبما نقل موقع «أكسيوس» عن مسؤول أميركي.
فيما قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أمس: «نحن في حرب متعددة الجبهات ونعمل في كل مكان لكي نوضح لأعدائنا في كل مكان في الشرق الأوسط أنّ ثمن عملية ضد إسرائيل سيكون باهظاً».
وكشف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري أنّ ما استُهدف في دمشق هو مبنى عسكري تابع لـ»فيلق القدس» وليس قنصلية أو سفارة. وفي حديثه لشبكة «سي أن أن»، اتهم إيران بالعمل خلال الأشهر الستة الماضية على التصعيد في المنطقة. فيما نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن مصادر إسرائيلية أنّ إسرائيل وراء هجوم دمشق.
هل من خصوصية لبنانية لهذا التطور الميداني؟ وفق المعلومات التي تواترت تبيّن أنّ الجنرال زاهدي كان العضو الوحيد غير اللبناني في مجلس شورى «حزب الله». وأتى مقتله وسط محادثات سرية بين طهران وواشنطن. وأفادت المعلومات، أنّ زاهدي كان مقيماً في الضاحية الجنوبية لبيروت. وهو حظي بترقية رتبته العسكرية بعد سقوط قائد «فيلق القدس» الجنرال قاسم سليماني في غارة أميركية على موكبه في مطار بغداد مطلع عام 2020. وأسند الى زاهدي ملف «حزب الله» كي يخفف المسؤوليات الملقاة على عاتق خليفة سليماني الجنرال اسماعيل قاآني.
ووسط ترقب للمواقف التي سيعلنها الأمين العام لـ»الحزب» حسن نصرالله الجمعة لمناسبة «يوم القدس العالمي»، ستكون لنصرالله اليوم اطلالة في الاحتفال الذي ستقيمه بعد الظهر «اللجنة الدولية» لإحياء «يوم القدس» في قاعة «رسالات» في بلدية الغبيري.
وبحسب جدول الاحتفال، يتحدّث في الاحتفال عن بعد قادة «محور المقاومة»، وهم تباعاً: نصرالله، رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» اسماعيل هنية، الأمين العام لـ»حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين» زياد نخالة، قائد «أنصار الله « عبد الملك الحوثي، رئيس الجمهورية الاسلامية الإيرانية إبراهيم رئيسي، والناطق باسم «المقاومة العراقية» هادي العامري.
توازياً، أعلن «حزب الله» في بيان أنّ «جريمة اغتيال زاهدي لن تمر دون عقاب»، وقال إنه «كان من الداعمين الأوائل والمضحّين والمثابرين لسنوات طويلة من أجل تطوير وتقدّم عمل المقاومة في لبنان، وقد شاركنا مدّة كبيرة الهموم والمسؤوليات». وأشار الى أن زاهدي «ارتضى واختار مع عائلته الشريفة أن يبقى بعيداً عن وطنه».
ونشر الإعلام الإيراني أمس صوراً التقطها نجل زاهدي، لاجتماع ضمّ نصرالله والجنرال الراحل. ويظهر نجل زاهدي يحمل الصورة من دون ذكر تاريخ الاجتماع.

 

عن z h