الرئيسية / سياسة / البعريني من دار الفتوى: منطق المؤسسات يتداعى اليوم أمامنا

البعريني من دار الفتوى: منطق المؤسسات يتداعى اليوم أمامنا

مجلة وفاء wafaamagazine

استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، النائب وليد البعريني الذي قال بعد اللقاء: “زيارتنا لهذه الدار الكريمة، دار الفتوى، هي دائما من أجل الوقوف عند رأي صاحب السماحة والاستلهام من حكمته خصوصا في هذه الظروف التي يمر بها البلد”.

وأوضح أنه تم البحث في أوضاع منطقة عكار، وتمنينا على سماحته الدعم والمساعدة لأبناء عكار، وإيجاد فرص عمل من خلال تنمية الأوقاف الإسلامية وإنشاء مشاريع يستفيد منها أبناء المنطقة ووعدنا سماحته بمتابعة الموضوع”.

وقال: “أولا لا بد من توجيه تحية تقدير واحترام للمعالجة التي قام بها في موضوع الشتائم لام المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها المدانة والمرفوضة، والفرز الطائفي والمذهبي والتحريض الذي شهدناه ليلة السبت الماضي، وينبغي توقيف وتأديب واتخاذ الإجراءات الرادعة في حق الشتامين لعدم تكرار الإساءات لأي رمز ديني، وهذه مشاهد كنا ظننا ان لبنان لن يعود اليها، ولكن للأسف، التحريض مستمر والفرز مستمر، فحمى الله لبنان ممن يعتمد هذه الأساليب، واتكالنا على الله تعالى ومن ثم على حكمة رجال دين والسياسيين، وعلى رأسهم مفتي الجمهورية، لدرء الفتنة التي يخطط لها”.

أضاف: “الموضوع الثاني الذي أثرناه مع سماحته هو موضوع دولة المؤسسات، وكلنا نعرف ان دار الفتوى من أكثر الحريصين على هذا المبدأ، لا من منطلق طائفي فحسب ولا من منطلق مذهبي فحسب كما يصور البعض، بل من منطلق الحرص على مؤسسات الدولة اللبنانية”.

ورأى أن “منطق المؤسسات يتداعى اليوم أمامنا، فثمة خلط بين رئاسة وقضاء، وثمة تهميش لمؤسسة كاملة هي مجلس الوزراء برئيسها وأعضائها، وسطو على الصلاحيات. كل ذلك نضعه برسم الرأي العام، فالدستور واضح، ومقدمة الدستور واضحة لجهة الفصل بين السلطات ولجهة استقلالية القضاء، لكن ما نشهده اليوم هو اختلاط الحابل بالنابل”.

ختم: “أما النقطة الثالثة، فهي لقمة عيش اللبنانيين في ظل ارتفاع سعر الصرف وتداعي الليرة. كوراث كبيرة نشهدها معيشيا واجتماعيا، خصوصا في مناطق كانت أساسا مهملة ومنسية مثل عكار وطرابلس. فأين الحكومة من المعالجات؟ وأين هم المسؤولون؟ ليتهم يهتمون بلقمة عيش المواطن ويحرصون عليها، تماما كما يحرصون على تقاسم حصصهم في التعيينات العشوائية والانتقائية والتسويات، فهذه حكومة توزيع الغنائم على بعضها البعض ولا يهمها أن يصل الشخص المناسب إلى المكان المناسب في إدارات الدولة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مخزومي أطلق الماكينة الانتخابية: لن نسمح بـ7 أيار جديد ولا 7 أيار قضائي ولا 7 أيار أمني

مجلة وفاء wafaamagazine أطلق رئيس حزب “الحوار الوطني” النائب فؤاد مخزومي الماكينة الإنتخابية 2022 خلال ...

%d مدونون معجبون بهذه: