الرئيسية / آخر الأخبار / كلمة للتاريخ بحق اليمن.. رفعت بدوي

كلمة للتاريخ بحق اليمن.. رفعت بدوي

الاربعاء 10 تموز 2019

مجلة وفاء wafaamagazine

كتب الباحث والمحاضر في السؤون الاقليمية الاستاذ رفعت بدوي

كلمه للتاريخ بحق اليمن .. رفعت بدوي

اعتقدوا ان استهداف المستضعف هو الطريق الاقصر لتسحيل انتصارات مدويه تؤدي الى فرض الارادات وتزيد من النفوذ والهيمنة والغطرسه ليجعل منهم ذو شأن مختلف

اعتقدوا ان استهداف الضعبف سيكون بمثابة نزهة محسومة النتائج التي تخولهم تسيّد الحجر والبشر ولو كان الثمن جثث ودماء المستضعفين

اعتقدوا انها ستكون خاطفة عاصفه حازمه حاسمه اسوة بما كان تفعله الصهاينة ضد العرب فاطلقوا عليها اسم عاصفة الحزم

وللحقيقة والتاريخ فان التسمية كانت موفقه وصائبه لان رياح العاصفة هبت بحزم بوجه العاصف عكست المسار ضد كل من اعتقد بانها عبارة عن نزهة او مجرد تدريب عسكري بالذخيرة الحيه محسومة النتائج فكانت المفاجأة بمقاومة المتنزهين مقاومة شعبية شرسه تستمد عزيمتها وثباتها من تاريخ عريق يحكي قصة غزاة اتراك وبريطانيين هزموا في اليمن العربي الابي شر هزيمة

اليمن هدا الوطن العربي الاصيل العزيز الابي
وعلى مر التاريخ بقي متمسكاً بإلاباء منتفضاً لكرامته وعزته رافضاً الاستسلام والخنوع لاي قوة خارجية حتى وان كانت بمنزلة الاشقاء

كلمة حق
بدون الدخول في التقديرات والتحليلات ومن دون تحديد الرابح من الخاسر او البحث في الاسباب التي دفعت بدولة الامارات العربية المتحدة لاتخاذ قرار الانسحاب من اليمن نقول
ان قرار دولة الامارات العربية المتحدة بالانسحاب من اليمن هو قرار حكيم وشجاع وخطوة هامه نحو تصحيح الخطأ التاريخي حتى ولو جاء القرار متأخراً لكن خيراً من ان لا يأتي لانه قرار بمنع الاستمرار باستنزاف ثرواتنا وقوانا ويوقف معاناة شعب عربي يمني استضعف في لحظة خاطئة

نعترف امام الله والتاريخ بان شعب اليمن العربي الاصيل رغم قلة حيلته و تحالف قوى عربية وغربية ضده بهدف كسر ارادته بيد ان الشعب اليمني الابي انتفض حافياً عارياً ضد قنابل نووية و طائرات حربية وحصار مطبق وانتصر لكرامته ودافع عن وطنه بشجاعة نادرة مسطراً ملاحم بطولية سيفرد لها التاريخ مساحات واسعة من صفحاته

ندعو من تبقى من حلف الحزم وفي مقدمهم المملكة العربية السعوديه ان يتخذوا العبرة من تاريخ الشعب اليمني العزيز بكرامته الشامخ بعنفوانه وانتمائه الوطني وان يحذوا حذو الى دولة الامارات العربية المتحدة والمبادرة الى وقف تلك الحرب الظالمه على اليمن العربي وذلك بسحب ما تبقى من قواتهم المسلحة وتصحيح المسار الخاطئ وعدم الوغول في ارتكاب الخطأ التاريخي بحق اليمن والتوقف عن السير في طريق لا طائل منه سوى تكبد المزيد من الدماء والضحايا من الاطفال اليمنيين الابرياء وان يكفوا عن استضعاف اليمن بالمبادرة للاعتراف بان ارادة اليمنيين عصية على الانكسار مهما بلغت الضغوط والغارات
ان الشعب اليمني العظيم اثبت للتاريخ والاجيال ولكل الشعوب التي ترفض الاحتلال والهيمنة بان لا ارادة تعلو فوق ارادة الشعوب ولا يمكن لاي قوة في العالم ان تهزم شعب آمن بالشهادة انتصاراً للحق ورفضاً للاحتلال والعدوان كالشعب اليمني البطل ولا قوة في العالم يمكنها ان تكسر شعباً مقاوماً عاشقاً للحرية منتفضاً لكرامته مدافعاً عن حقوقه المشروعة مهما بلغ الطغيان والصلف .

رفعت ابراهيم بدوي لبناني باحث ومحاضر في الشؤون الإقليمية

المصدر: مجلة وفاء

شاهد أيضاً

وباء كورونا يهدد السجناء، فماذا عن آليات حقوق الإنسان؟

مجلة وفاء wafaamagazine حتى اشعار آخر وموعد غير معروف يستمر العالم باجراءاته الاحترازية من أجل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
%d مدونون معجبون بهذه: