الرئيسية / بريد القراء / وَعادَ غالِب … بقلم الشاعر علي فاضل

وَعادَ غالِب … بقلم الشاعر علي فاضل

الثلاثاء 23 تموز 2019

الشاعر علي فاضل

وَعادَ غالِب …
يَمْتَشِقُ صَهْوَةَ جَوادِهِ …
مِن كَرْبَلاءَ عاد …
يَرْسِمُ بِدَمِهِ طَريقاً الى فِلَسْطين ..
وَيُزْهِرُ في رُبانا ، وَبيادِرِ قُرانا، وحُقولِ الياسَمين …
ويُرَّصِّعُ مِن بَسْمَتِه نوراً وَرَياحين …
وَيُعطي للْجوري أَحْمَرَهُ الْقاني …

يا أَيُّها الْفارِسُ الكَرْبَلائيّ …
هذا دَمُكَ …
قَدْ أَزْهَرَ نَصراً وشَرَفاً وفَخارا…
يَزْرَعُ النَّصرَ على طَريقِ الوَطن …
ويزفُّ للجَنوبِ عُرْسَ الشَهادَةِ وَالْغار …
وَصدى صوتِكَ يَصْدَحُ بَيْنَ جِبالِ وادي الحُجَيْر …
يُعلِنُ حِكايَةَ تَدْميرِ الأسطورة …

وَتولين الأبيّة تُناديْكَ ..
قُمْ يا غالب …
أيُّها الْقادِمُ مِنْ أَرْضِ الإسراء…
والناحِتُ على جُدْرانِ الْمَسْجِدِ الأقْصى …
حِكايَةَ العِشْقِ لِقبْلَةِ الأحرار …

حسين إسماعيل …
مِْن كَرْبَلاءَ سارَ نَحوَ التِّلالِ …
يَحْمِلُ في قَلْبِهِ شَجاعَةَ العَباسِ …
فتى الحُسينِ ترجَّلَ مُسْرِعاً …
كأّنَ المَوْتَ كان يُنادِيه …
أَنْ أَقْبِل إِلينا يا ناصِرَ الحَق …
هُناكَ تترنَّمُ السُّيوف على الطُغاة …
والرصاصُ يَعْزِفُ أنشودة النَصرِ…
تلقَّته الْمَلائِكَةُ عَريساً كالقاسِمِ …
ورَوى الأرضَ بِدَمِ الطُهْرِ …
وحقَّقَ الانْتصارِ …

فسلامٌ عَلَيْكُم أُيُّها العُظَماءِ وسَلامٌ عَليكُمْ اَيُّها الشُهَدَاءِ .

علي فاضل شاعر لبناني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليلى شمس الدين : المقهورون في بلدي يستنجدون .. فهل من مغيث؟!

مجلة وفاء wafaamagazine د. ليلى شمس الدينباحثة في الأنثروبولوجيا والإعلام لم يكن هذا الصبح كغيره ...

%d مدونون معجبون بهذه: