الرئيسية / آخر الأخبار / صدامات بين محتجين وقوات الأمن بعد إعلان حالة الطوارىء في الاكوادور

صدامات بين محتجين وقوات الأمن بعد إعلان حالة الطوارىء في الاكوادور

الجمعة 04 تشرين الأول 2019

اندلعت صدامات بين محتجين والشرطة في الإكوادور بعد إعلان الرئيس لينين مورينو “حالة الطوارىء” على أثر تظاهرات ضد زيادة أسعار المحروقات في إطار السياسة الحكومية المالية لخفض الدعم للمحروقات.

وكان الرئيس مورينو أعلن الخميس حالة الطوارىء في جميع أنحاء البلاد التي تشهد تحركات غير مسبوقة في حجمها منذ 2007 احتجاجا على زيادة أسعار المحروقات بنسبة تتجاوز المئة في المئة.

وقام قطاع النقل بإضراب بينما أغلقت المدارس. وفي كيتو لم تكن أي سيارة أجرة أو حافلة تتحرك وانضم الطلاب إلى المحتجين الذين أغلقوا شوارع وأحرقوا إطارات.

وقال الرئيس مورينو للصحافيين في ختام اجتماع للحكومة في كيتو “لضمان أمن المواطنين وتجنب الفوضى أعلن حالة الطوارىء على المستوى الوطني”.

شاهد أيضاً

لجنة الحوار بين بكركي والحزب تجتمع قريباً: البطريرك يحاصر بعبدا!

مجلة وفاء wafaamagazine السابقة التي سجّلها البطريرك الماروني بشارة الراعي كسرت كل قواعد بكركي. قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: