الرئيسية / آخر الأخبار / صراع إنكليزي – فرنسي على بطاقة النهائي الأولى

صراع إنكليزي – فرنسي على بطاقة النهائي الأولى

مجلة وفاء wafaamagazine

يسعى مانشستر سيتي لبلوغ المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه، عندما يستضيف اليوم الثلاثاء عند الساعة العاشرة بتوقيت بيروت على ملعب «الاتحاد» في مانشستر في إياب نصف النهائي باريس سان جرمان الفرنسي الطامح إلى الوصول إليها للمرة الثانية توالياً.
ويملك الفريق الإنكليزي أفضلية الفوز الثمين خارج القواعد 2-1 الأربعاء الماضي في ملعب «بارك دي برانس» في ثاني دور نصف نهائي في تاريخه بعد الأول موسم 2015-2016 قبل أن يخرج على يد ريال مدريد الإسباني، علماً أنه وقتها تأهّل على حساب الفريق الباريسي بتعادلهما 2-2 في العاصمة الفرنسية وفوزه 1-صفر في مانشستر.
من جهته، يؤمن باريس سان جرمان بحظوظه لبلوغ النهائي الثاني على التوالي في تاريخه بعد الأول في نسخة العام الماضي، عندما خسر أمام بايرن ميونيخ الألماني (صفر-1).
ويبقى الهدف الأسمى لكلا الفريقين هو اللقب الغالي والذي يلهث وراءه كلاهما منذ انتقال ملكية سيتي في صيف 2008 لمجموعة أبوظبي المتحدة للتنمية والاستثمار، وملكية سان جرمان في عام 2011 لمجموعة قطر للاستثمارات الرياضية.
مذاك الحين، أنفق الناديان أموالاً طائلة للوصول إلى هذا الهدف لدرجة أنهما خالفا قواعد اللعب المالي النظيف للاتحاد الأوروبي للعبة ما جعلهما عرضة للعقوبات.
وهي المرة الثالثة التي يلتقي فيها الفريقان قارّياً بعد الأولى في دور المجموعات لمسابقة كأس الاتحاد الأوروبي موسم 2008-2009 (تعادلا سلباً)، والثانية في ربع نهائي المسابقة القارية العريقة موسم 2015-2016 (تعادلا 2-2 ذهاباً في باريس وفاز سيتي 1-صفر إياباً في مانشستر)، والثالثة في نصف نهائي المسابقة ذاتها هذا الموسم والتي حسم الفريق الإنكليزي فصلها الأول في باريس.

أنفق الناديان أموالاً طائلة للوصول إلى اللقب لدرجة أنهما خالفا قواعد اللعب المالي النظيف

وستتجدد الإثارة بين الفريقين اليوم في ظل النجوم التي تعجّ بها صفوفهما بقيادة مدربين محنّكَين يعرفان بعضهما جيداً هما الإسباني بيب غوارديولا من ناحية سيتي، والأرجنتيني ماوريسبو بوكيتينو في الجهة المقابلة.
ويعوّل مانشستر سيتي على قوة لعبه الجماعي لكبح جماح قوة نجوم سان جرمان مبابي ونيمار ودي ماريا.
وسيكون الاحتفاظ بالكرة مفتاحاً لخطة غوارديولا لمباراة اليوم من أجل التقليل من خطورة باريس سان جرمان في الهجمات المرتدة.
وقال المدرب الكاتالوني عن الطريقة التي قطع بها فريقه الإمدادات عن نيمار ومبابي في الشوط الثاني قبل أسبوع: «نلعب بشكل جيد بطريقة معينة، ولا يمكننا القيام بذلك بطريقة أخرى».
سجل مبابي وحده خمسة أهداف في آخر مباراتين خارج القواعد لباريس سان جرمان في مسابقة دوري أبطال أوروبا في مرمى فريقين سابقين لغوارديولا: برشلونة (هاتريك) وبايرن ميونيخ (ثنائية).
سيكون المهاجم الدولي الواعد أحد الأوراق الرابحة لبوكيتينو في ملعب الاتحاد خصوصاً بعدما أكد الأخير جاهزيته لخوض المباراة بعد إصابته في ربلة السابق في المباراة ضد لنس (2-1) السبت في الدوري المحلي.
وقال بوكيتينو الساعي إلى النهائي الثاني في مسيرته التدريبية بعد الأول مع توتنهام العام قبل الماصي (خسر أمام ليفروول): «لقد تابعنا حالته يوماً بيوم منذ تعرضه للإصابة. أعتقد أنه بإمكانه اللعب».
وبدا بوكيتينو متفائلاً بخصوص مباراة اليوم معلّلاً ذلك بإنجاز لاعبيه في ثمن وربع النهائي عندما أطاحوا بالعملاقين الكاتالوني برشلونة والبافاري بايرن ميونيخ حامل اللقب.

 

 

 

 

 

 

 

الاخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آلاف المتظاهرين في البرازيل احتجاجا على العنصرية وعنف الشرطة

مجلة وفاء wafaamagazine تظاهر آلاف الأشخاص في البرازيل احتجاجا على “العنصرية” و”عنف الشرطة” بعد أسبوع ...

%d مدونون معجبون بهذه: