الرئيسية / آخر الأخبار / إيران | محادثات فيينا نحو جولة سابعة حاسمة

إيران | محادثات فيينا نحو جولة سابعة حاسمة

مجلة وفاء wafaamagazine

طهران | انتهت، أول من أمس، الجولة السادسة من المفاوضات النووية غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة في فيينا، والهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي، بعدما خرج منه الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في عام 2018. وكانت تلك هي الجولة الأولى المتزامنة مع الانتخابات الرئاسية التي شهدتها إيران، ونتج منها فوز المرشّح المحافظ إبراهيم رئيسي، الأمر الذي أكّدت طهران أنه لن يؤثّر على مجريات الاتفاق، بسبب السياسة الواحدة لكلّ الأطراف الإيرانية بالنسبة إلى هذا الملف، بحسب ما جاء على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زادة، الذي توقّع «أن تكون الجولة المقبلة هي الأخيرة»، مستدركاً بأن «علينا أن ننتظر لنرى كيف يكون موقف الأطراف الدولية الأخرى بشأن قرارها النهائي». بدوره، أكد رئيس الوفد الإيراني المفاوِض، عباس عراقجي، أن بلاده على استعداد لوقف إجراءاتها التعويضية، وبالشكل الذي يمكن التحقّق منه، ولكن بعد إلغاء العقوبات التي تُعتبر بمثابة الخطوة الأكثر ضرورة لإنعاش «خطة العمل المشتركة الشاملة». وجزم بأن إيران لن تدخل في محادثات أوسع تتجاوز الاتفاق النووي تحت أيّ ظرف.

وبالنسبة إلى الرأي العام الإيراني، فـ»الأولوية تكمن في حصول إيران على ضمانات مكتوبة وفعلية لرفع العقوبات، وليس فقط بالكلام أو توقيع الاتفاقيات»، كما عنونت صحيفة «جوان»، فيما اعتبرت صحيفة «عصر إيرانيان» أن «على أميركا إثبات صدقيّتها أولاً، بإلغاء الحظر بالكامل، ودفعة واحدة، وقبول شروط بلادنا بإجراء اختبارٍ لصدقية الإلغاء، وتقديم ضمانات أقوى من مجرّد شيك بدون رصيد». وشدد المستشار الثقافي السابق في لبنان، محمد شريعتمدار، من جهته، على أن «الانتخابات الرئاسية لن تؤثّر على المفاوضات»، مشيراً إلى أن «كلّ الرؤساء في إيران يحملون السياسة نفسها بالنسبة إلى التشاور مع أميركا». ولفت، في حديث إلى «الأخبار»، إلى أن «إيران لا تطلب من أميركا إلّا الالتزام بشروط الاتفاق، والخروج من نكث المعاهدات والالتفاف عليها، ولا تريد منها أكثر من ذلك»، مضيفاً إنه «منذ إبرام الاتفاق النووي، في عام 2015، لم تخرق إيران أيّ بند من بنوده، إنما الطرف الأميركي هو الذي اعتاد منطق القوّة وتجاوز جميع المعايير القانونية والدولية».

خطيب زادة: من المتوقّع وليس مستبعداً أن تكون الجولة المقبلة هي الأخيرة

أما أستاذ العلاقات الدولية، عبّاس أصلاني، فأعرب عن اعتقاده بأن «الوقت حان لجميع الأطراف للعودة إلى عواصمهم، ومناقشة آخر المستجدّات، قبل الجولة السابعة التي يرجّح أن تكون الأخيرة، للتوصّل إلى حلول للأمور العالقة في ما يخصّ برنامج إيران النووي ورفع العقوبات والتزام أميركا الجدّي فيها»، لافتاً إلى أن «الجولة السادسة لم تشهد أيّ تطوّر يُذكر على صعيد هذه النقاط». وفي حديث إلى «الأخبار»، عزا أصلاني هذا الجمود إلى «الترقّب الأميركي لسياسة الرئيس الإيراني الجديد، والخطوات الدولية التي قد يقدم عليها قبل إقرار أيّ اتفاق»، مستدركاً بأن ذلك «يُعتبر رهاناً فاشلاً، لأن إيران ملتزمة بجميع البنود التي نصّ عليها اتفاق عام 2015، ولن تفلح أميركا ومماطلتها في جرّها إلى الخطأ لاستغلال هذا الموقف في محادثات فيينا». واعتبر أصلاني أن «الجولة السابعة لن تنتهي باتفاق نهائي، إذا استمرّت أميركا في طرح نقاطٍ جديدة أو شروط، لأن إيران ليست في وارد مناقشة أيّ طرح قبل الاتفاق النووي والعودة إليه»، متابعاً أنه «إذا استمرّت إدارة جو بايدن في رفضها للخروج من سياسة العقوبات التي وضعها دونالد ترامب، فإن ذلك قد يفتح الباب أمام جولة جديدة، أو إنهاء التشاورات، وبالتالي يُعرقل السعي الجدّي للوصول إلى صيغة نهائية تمهّد للعودة إلى الاتفاق النووي».

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انخفاض سعر ربطة الخبر…اليكم التفاصيل

مجلة وفاء wafaamagazine أعلنت ​وزارة الاقتصاد والتجارة​، أنّ “وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال ...

%d مدونون معجبون بهذه: