الرئيسية / آخر الأخبار / انتصار تاريخيّ لـ «الجهاد» والمقا_ومة وفلسطين… وفشل كامل لخطة الحرب «الإسرائيليّة» نخالة: اليوم يخرج الأسير عواودة وخلال أيام الشيخ السعدي… والميدان جاهز للعودة تل أبيب ومطار بن غوريون تحت وابل الصواريخ… وإخلاء مستوطنات الغلاف

انتصار تاريخيّ لـ «الجهاد» والمقا_ومة وفلسطين… وفشل كامل لخطة الحرب «الإسرائيليّة» نخالة: اليوم يخرج الأسير عواودة وخلال أيام الشيخ السعدي… والميدان جاهز للعودة تل أبيب ومطار بن غوريون تحت وابل الصواريخ… وإخلاء مستوطنات الغلاف

مجلة وفاء wafaamagazine

كتبت صحيفة ” البناء ” 

 في ظل اللاتكافؤ في موازين القوى، ورغم الإعداد المخابراتي المسبق بمعونة أميركا وحلفائها في المنطقة لصالح مشروع تصفية حركة الجهاد الإسلاميّ وجناحها العسكريّ سرايا القدس، ورغم عامل المفاجأة والخداع والنجاح الأوليّ لجيش الاحتلال ومخابراته باغتيال قادة سلاح الصواريخ وجبهتي الجنوب والشمال في سرايا القدس الشهيدين تيسير الجعبري وخالد منصور، نجحت حركة الجهاد الإسلامي بتحقيق انتصار تاريخيّ على جيش الاحتلال، فخرجت الجهاد والسرايا بقوة أشد أظهرتها صليات الصواريخ التي استهدفت عمق الكيان، وفرضت توقف الملاحة في مطار بن غوريون، وعمّمت الرعب على رواد مدينة تل أبيب وسكانها، فهرولوا مذعورين في شوارعها ومنتجعاتها يبحثون عن مداخل الملاجئ، وأخلى مستوطنو المغتصبات الصهيونية في غلاف غزة منازلهم هرباً، مستعيدين مشهد الباصات الخضراء التي كانت تخلي الجماعات المسلحة بعد هزيمتها خلال الحرب على سورية، وخرج قادة جيش الاحتلال بخفي حنين، فقوّة الدرع التي راهنوا على ترميمها أصيبت إصابة جديدة بالغة، مع ظهور قدرة فصيل من فصائل المقاومة بحمل أعباء تثبيت معادلة الردع منفرداً بوجه جيش الاحتلال عبر جعل المدن والمستوطنات والمنشآت الحيوية تحت مرمى صواريخ المقاومة، وجاء السعي الإسرائيلي لوقف النار ترجمة لذلك؛ بينما وضعت المقاومة ممثلة بحركة الجهاد شروطاً تتصل بشعار وحدة الساحات الذي رفعته لهذه المعركة، ليتضمن اتفاق وقف إطلاق النار التزاماً بالإفراج عن الأسير خليل العواودة المضرب عن الطعام منذ خمسة شهور، والذي قال الأمين العام لحركة الجهاد زياد نخالة إنه سيُفرج عنه اليوم، بينما تعهد الوسيط المصري بالإفراج عن الشيح بسام السعدي أحد قادة حركة الجهاد في جنين خلال أيام، وقال نخالة إن الضمانة هي قوة المقاومة، فإن قام الاحتلال بالخداع وحاول التملّص من الالتزامات سنعود للاحتكام الى الميدان.

 

اتجهت الأنظار منذ يوم الجمعة نحو غزة مع التصعيد الإسرائيلي الخطير في القطاع الذي استهدف مواقع حركة «الجهاد الإسلامي» موقعاً عدداً من الشهداء والجرحى، لا سيما أن التصعيد الإسرائيلي يأتي بالتزامن مع انتظار لبنان الرد الإسرائيلي الذي سيحمله الوسيط الاميركي اموس هوكشتاين، حيث قرأت مصادر سياسية لـ»البناء» في العدوان الإسرائيلي على غزة رسائل إسرائيلية للبنان تتصل بالترسيم ومطالب لبنان التي يرفضها العدو، لكنه مضطر أن يوافق عليها، علماً أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله رد أمس، على العدو الإسرائيلي بقوله «على الاحتلال ألّا يخطئ في التقدير مع لبنان، كما أخطأ في التقدير مع غزة»، قائلاً «الأيام بيننا، وأنتم تعلمون بأنّ المقاومة أقوى من أي وقت مضى». ومع ذلك لا تتوقع المصادر نفسها أن تتوسع الحرب في غزة، مشيرة الى ان الإسرائيلي يريد وقفاً لإطلاق النار، ومعتبرة أن ملف الترسيم والتنقيب يبدو انه سوف يتم إرجاء البتّ به الى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية في الخريف المقبل. وهذا من شأنه أن يصيب لبنان بالمماطلة الاميركية – الإسرائيلية في هذا الملف خاصة أن بدء التنقيب في حقل كاريش سوف يرجأ، بحسب ما اعلنت وزيرة الطاقة الإسرائيلية، وبالتالي فإن هذا الملف سيترك تداعيات على كل الملفات المحلية التي تنتظر اسوة بهذا الملف انفراجات إقليمية – دولية.

 

الى ذلك شكل العدوان على غزة محل متابعة رسمية، حيث ناقش المسؤولون تبعات الوضع في غزة على لبنان والمنطقة، وتلقى وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بو حبيب اتصالاً هاتفياً من نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، «تم التشاور خلاله، بالتداعيات الخطيرة لاقتحام المسجد الأقصى الشريف من قبل الشرطة والمستوطنين الإسرائيليين واستمرار العدوان الإسرائيلي على غزة والشعب الفلسطيني». وجدّد الوزير الإيراني استعداده للمساعدة في حل مشكلة الكهرباء في لبنان.

 

كما تداول الوزيران بآخر التطورات في مفاوضات الملف النووي، وأعرب الوزير عبد اللهيان عن رغبة بلاده بوصول المفاوضات الى خواتيمها المرجوة.

 

ويأتي الاتصال عقب كشف قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإسلامي العميد إسماعيل قاآني، عن أن «حزب الله يخطط لتوجيه آخر ضربة للكيان الصهيونيّ وإزالته من الوجود في الوقت المناسب»، معتبراً أن «أمن «إسرائيل» آخذ في التراجع ولن نتوقف عن القتال في ميادين المقاومة وسنواصل الصمود».

 

وأكد رئيس كتلة «الوفاء للمقاومة» النائب ​محمد رعد​، أن «الإسرائيلي​ لا يجرؤ أن يفتح معركة أو أن يشنّ عدواناً في لبنان، لأنه يعرف أن هذه المعركة قد تستدرجه إلى حرب، وهو لا يستطيع أن يتحمّل كلفتها، لأنها ستكون باهظة جداً وفق ما يعلمه من تحضيرات وجهوزيّة هيأتها المقاومة له ولملاقاته».

 

قال رئيس مجلس النواب نبيه بري، «إن ما ترتكبه قوات الاحتلال الإسرائيلي على مساحة الجغرافية الفلسطينية والذي بلغ ذروته في اليومين الماضيين بحق الأطفال والنساء والآمنين في قطاع غزة ومخيماته وقبله في جنين هو فعل يؤكد من خلاله الكيان الإسرائيلي بكل مستوياته السياسية والأمنية والعسكرية وبالدليل الدامغ الملطخ بدماء الاطفال والأمهات أنه الأنموذج المتقدّم لإرهاب الدولة المنظم». ودعا الاتحاد البرلماني العربي واتحاد برلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والبرلمان الأورومتوسطي الى وقفة جادة ومسؤولة لإدانة ما ترتكبه آلة القتل الإسرائيليّة وإلى تحرّك عاجل لوقف المجازر بحق الشعب الفلسطيني وبحق المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وفلسطين المحتلة لحفظ آخر ما تبقى من ماء وجه للإنسانية في العالم».

 

أما البطريرك الماروني بشارة الراعي، فأشار إلى أن وجود حكومة كاملة الصلاحيّات لا يفرضه منطوق التوازن بين المؤسسات الدستورية فقط، بل منطق التوازن أيضاً بين أدوار المكونات الميثاقية في لبنان، مضيفاً من المعيب أن تبذل السلطة جهوداً للاتفاق مع «إسرائيل» على الحدود البحرية وتنكفئ في المقابل عن تشكيل حكومة؟ فهل صار أسهل عليها الاتفاق مع «إسرائيل» من الاتفاق على حكومة بين اللبنانيين؟

 

الى ذلك، اعتبر​ السفير السوري في لبنان عبد الكريم علي، أن «تصريح وزير الخارجية اللبناني​عبدالله بو حبيب​مستغرب»، لافتاً إلى أن «السوريين في لبنان أو غيره لا يستطيعون إرسال العملة الصعبة». وأشار إلى أن «سورية جادة ومنفتحة ومرحبة ومسؤولة، وهي الرئة الكاملة للبنان ومن مصلحتها أيضاً التكامل معه».

 

وكان وزير الخارجيّة قال عن النازحين السوريين: «إن بلادهم لن تطلبهم». وسأل: «هل تطلب الدول من مواطنيها العودة إليها حين يرفدون الاقتصاد بالعملة الصعبة؟ هؤلاء يرسلون أموالاً إلى بلدهم. وهذا ما يفعله النازحون السوريون في الأردن وتركيا ولبنان. هؤلاء اللاجئون السوريون لا يتركون أهلهم وحدهم في سورية هم أيضاً يرسلون الأموال إليهم. لذلك وجودهم في الخارج يساعد النظام. ثروة الغاز والبترول تسيطر عليها تركيا وأميركا في الشرق وإدلب يُقال إنها أرض خصبة هي أيضاً مع الأتراك وبعض الجماعات المسلحة».

 

أعلنت رئاسة مجلس الوزراء الموافقة استثنائياً على إشراف وزارة الاقتصاد والتجارة على شراء القمح المنتج في لبنان، والتي تبلغ كميته /40/ الف طن تقريباً، وذلك من قبل المطاحن المحلية على ان يتم وضع آلية يوافق عليها رئيس مجلس الوزراء بناء لاقتراح وزيري الاقتصاد والتجارة والزراعة لتحقيق ذلك».

 

وقرّر مجلس إدارة جمعية المصارف الإضراب يوماً واحداً (اليوم الاثنين) على أن تبحث الجمعية العمومية الأربعاء المقبل كل مشاكل القطاع وتعلن قراراتها في هذا الشأن.

 

وأشارت إلى أن اجتماع مجلس الادارة شهد نقاشاً حاداً بين الأعضاء بين مؤيدين للإضراب بدءاً من اليوم وبين معارضين له نظراً الى السلبيات التي قد يتركها الإضراب على القطاع والاقتصاد عموماً. علماً ان بعض المعلومات من داخل الجمعية اشارت الى أن جمعية المصارف ستعلق الإضراب يوم الأربعاء المقبل.

 

أمنياً، تمكَّن 31 موقوفاً من جنسيات مختلفة بينهم لبنانيون وسوريون وأجانب من الفرار من نظارة تابعة لقصر العدل في بيروت، وقد فروا بعد كسر شبابيك بآلة حادة وجزء من حيط تمّ هدمه في نظارتين متلاصقتين ما يرجح فرضية مساعدة مواطنين من خارج السجن بانتظار التحقيقات الأوليّة.

 

ووصل كل من وزير الإعلام في حكومة تصريف الاعمال زياد المكاري ووزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصار إلى العاصمة القطرية الدوحة، حاملين رسالة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، على أن يعودا اليوم إلى بيروت، والرسالة تتضمّن بحسب ما علمت «البناء» طلباً رسمياً من رئيس الجمهورية لأمير قطر تتصل بمونديال قطر وإتاحة الفرصة لتلفزيون لبنان النقل المجاني للمباريات لتمكين اللبنانيين من مشاهدتها لا سيما أن لبنان يمرّ بظروف صعبة، وبحسب المعلومات فإن سفيرة لبنان في قطر فرح برّي ساهمت في المفاوضات الجارية في هذا الشأن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

160 اصابة بكورونا.. ماذا عن الوفيات؟

مجلة وفاء wafaamagazine اعلنت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي تسجيل “160 اصابة جديدة بفيروس ...

%d مدونون معجبون بهذه: