الرئيسية / آخر الأخبار / «البندورة» تصنع المعجزات

«البندورة» تصنع المعجزات

مجلة وفاء wafaamagazine

غالبًا ما يتمّ تهميش الطماطم المتواضعة في طبق السلطة، ولكنها قد تحمل مفتاحًا لتحقيق صحة أفضل.


تشير الأبحاث الحديثة إلى أنّ إدراج المزيد من الطماطم في نظامك الغذائي يمكن أن يكون طريقة لذيذة لإدارة بل وحتى منع ارتفاع ضغط الدم. لذا، قبل أن تمدّ يدك إلى شريحة أخرى من الخيار، دعونا نتعمق في عالم الطماطم المليء بالعصير ونستكشف فوائدها الصحية المحتملة.


مخزن للمغذيات:
الطماطم مليئة بالفيتامينات والمعادن الأساسية، بما في ذلك:
-الليكوبين: انّه مضاد للأكسدة، مسؤول عن اللون الأحمر النابض، وقد يوفّر الحماية ضدّ أمراض مزمنة مختلفة مثل أمراض القلب وبعض أنواع السرطان.
-البوتاسيوم: يعمل هذا المعدن كموازن طبيعي للصوديوم، مما يساعد في تنظيم ضغط الدم ومستويات السوائل في الجسم.
-فيتامين سي: يعزز هذا الفيتامين الأساسي جهاز المناعة ويساعد في إنتاج الكولاجين لصحة الجلد والمفاصل.
-فيتامين ك: يلعب هذا الفيتامين دورًا رئيسيًا في تخثر الدم وصحة العظام.
بالإضافة إلى هذه العناصر الغذائية المميزة، تقدّم الطماطم مجموعة من الفيتامينات والمعادن المفيدة الأخرى مثل حمض الفوليك وفيتامين أ والمنغنيز، مما يساهم في الصحة العامة والرفاهية.

الطماطم وضغط الدم:
تكمن الأخبار الأكثر إثارة في التأثير المحتمل للطماطم على ضغط الدم. وجدت دراسة حديثة نُشرت في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية أنّ الأشخاص الذين يتناولون الطماطم أو المنتجات التي أساسها الطماطم بانتظام لديهم مخاطر أقل بنسبة 36٪ للإصابة بارتفاع ضغط الدم مقارنةً بمن لم يفعلوا ذلك. وُثبتت هذه الفائدة لدى الأفراد المصابين والذين لم يصابوا بارتفاع ضغط الدم سابقًا.

 

يعزو مؤلفو الدراسة هذا التأثير الإيجابي إلى القوة المشتركة لعنصرين غذائيين مهمّين:
-الليكوبين: كما ذكرنا سابقًا، قد تساعد خصائص الليكوبين المضادة للأكسدة في تقليل الالتهاب وحماية جدران الأوعية الدموية، مما يساهم في تحسين تدفق الدم وتنظيم ضغطه.
-البوتاسيوم: يعمل هذا المعدن كمدر طبيعي للبول، ويساعد الجسم في التخلّص من الصوديوم الزائد ويقلّل من تأثيره في رفع ضغط الدم.
ما وراء ارتفاع ضغط الدم:
تتجاوز فوائد الطماطم إدارة ضغط الدم. وتشير الدراسات إلى أنّها قد تلعب دورًا أيضًا في:
-تقليل خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان: يتمّ البحث في خصائص الليكوبين المضادة للأكسدة لدورها المحتمل في الوقاية من سرطان البروستاتا وغيره من أنواع السرطان.
-تعزيز صحة القلب: قد يساعد مزيج الفيتامينات والمعادن في الطماطم في تحسين مستويات الكوليسترول وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
-تعزيز صحة العين: يساهم كل من فيتامين (أ) والليكوبين في صحة الرؤية، وقد يساعدان في حماية العين من الضمور البقعي المرتبط بالعمر.
-دعم صحة الجلد: يعدّ كل من فيتامين (سي) والليكوبين ضروريين لإنتاج الكولاجين، مما يعزز صحة الجلد وشبابه.


إضافة الطماطم إلى نظامك الغذائي:

 

لحسن الحظ، فإنّ إدراج المزيد من الطماطم في نظامك الغذائي سهل ولذيذ. إليك بعض الأفكار:
-تناول طماطم الكرز كوجبة خفيفة: إنّها وجبة خفيفة صحية، مثالية لإرضاء الرغبة في تناول السكريات دون إضافة السكر.
-أضفها إلى الَسلَطات والخبز: تضيف الطماطم المقطعة نكهة وملمسًا إلى أطباقك المفضلة.
-اصنع صلصة الطماطم محلية الصنع: تخطّى أنواع المتاجر المحمّلة بالسكر والصوديوم، وقم بصنع صلصة صحية ولذيذة خاصة بك.
-جّرب الطماطم المحمصة: تكثيف نكهتها يخلق مكونًا متعدّد الاستخدامات للمعكرونة والبيتزا والصلصات.
تذكّر: الاعتدال هو مفتاح الصحة. بينما تقّدم الطماطم العديد من الفوائد الصحية، فإنّ استهلاك كميات كبيرة من الصوديوم، الموجودة غالبًا في المنتجات المصنّعة من الطماطم، يمكن أن يلغي تأثيراتها الإيجابية. اختر الطماطم الطازجة أو المعالجة بشكل طفيف قدر الإمكان.

عن z h