الرئيسية / المرأة / مدرسة الحياة | وفاء بيضون

مدرسة الحياة | وفاء بيضون

الأثنين 04 اذار 2019

وفاء بيضون – لو امتلأ العالم بالمدارس ، والمعاهد ، والجامعات ، لما استطاع أن يعطي درساً واحداً عن مدرسة الحياة . 
إن لمدرسة الحياة طبيعة خاصة بها وكذلك دروسها ، فهي عبارة عن مراحل متقلبة ، ومتداخلة ، ومتتابعة ، وتتأرجح بين حالات فيها شيء من الفرح ، وشيء من الحزن ، وشيء من الأمل ، والكثير من الصبر ، والصبر هنا يفتح بوابة الحكمة ، لإدارة شؤون الحياة في مدرسة الحياة . 
أحيانا تعطيك الفرح والسرور والسعادة ، فتدّونها الذاكرة الحافظة ، بالأيام السارة والجميلة..
وأحيانا تغزو أيامنا ، أو تداهمها أيام ، مذاقها مر وحزين ومؤلم 
وأيضا يدون قلم الذاكرة ، تلك الأيام النكرة ، والعصيبة 
وأحيان تفاجئنا بقسوتها ، وعنادها ونارها الحارقة 
ولكن في النهاية لا تكره الحياة ، ومدرستها فهي سنة جارية ، لا تبديل في أسطرها ، فهي تعلمك مذاقها الحلو والمر ، والقاسي 
تقبل منها ما لا تستطيع تبديله ، وتعلم منها ما تقدر على دفعه عنا من مضار ، وتقديم أو تقريب ما يمكن توظيفه منافع ..



شاهد أيضاً

مداورة “مرنة” ووزراء “مكتومون”؟

مجلة وفاء wafaamagazine طارق ترشيشي على رغم من التكتم الذي يحوط مشاورات التأليف الجارية على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
%d مدونون معجبون بهذه: