الرئيسية / آخر الأخبار / لماذا تقدّم الفنادق هذا الغذاء يومياً؟

لماذا تقدّم الفنادق هذا الغذاء يومياً؟

مجلة وفاء wafaamagazine

كان تناول البيض لفترة طويلة موضوع نقاش واسع في الأوساط العلمية والطبية. وفقًا للأبحاث الحديثة، هناك دلائل متزايدة على أنّ تناول البيض ضمن النظام الغذائي المعتدل يمكن أن يكون له تأثيرات إيجابية على صحة القلب.


1- الأبحاث الحديثة: دراسة نُشرت في المجلة الطبية البريطانية (BMJ) عام 2018، أُجريت على أكثر من 400,000 شخص في الصين، وجدت أنّ تناول بيضة واحدة يوميًا يمكن أن يقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 11% والسكتات الدماغية بنسبة 26%.

 

2- الآليات المحتملة: يحتوي البيض على مواد غذائية مفيدة مثل البروتينات، الفيتامينات (مثل فيتامين D و B12)، المعادن (مثل السيلينيوم)، والأحماض الدهنية غير المشبعة. هذه العناصر يمكن أن تساهم في تحسين وظائف القلب والأوعية الدموية عن طريق تقليل الالتهابات، تحسين مستويات الكولسترول الجيد (HDL)، وتقليل أكسدة الكولسترول الضار (LDL).

 

فوائد البيض العامة

 

يُعتبر البيض من الأطعمة الغنية بالمغذيات، ويشمل مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية:

 

1- مصدر غني بالبروتين: البيض مصدر ممتاز للبروتينات الكاملة التي تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم.


2- غني بالفيتامينات والمعادن: يحتوي على الفيتامينات والمعادن الأساسية مثل فيتامين A، D، E، B12، الحديد، الفوسفور، والسيلينيوم.

 

3- مفيد لصحة العين: يحتوي البيض على مواد مضادة للأكسدة تساهم في حماية العينين من الأمراض المرتبطة بالتقدّم في السن مثل التنكس البقعي وإعتام عدسة العين.

4- تعزيز وظائف الدماغ: يحتوي البيض على الكولين، وهو مركّب مهمّ لصحة الدماغ وتطوير الذاكرة ووظائف الكبد.

 

الكمية المسموح بها صحياً

 

وفقًا لجمعية القلب الأميركية (AHA)، فإنّ تناول بيضة واحدة يوميًا يُعتبر آمنًا لمعظم الأشخاص الأصحاء. ومع ذلك، ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية معينة مثل مرض السكري أو ارتفاع الكولسترول أن يستشيروا أطبائهم لتحديد الكمية المناسبة لهم.

 

تأثير تناول البيض على الكولسترول

 

1- الكولسترول في الغذاء مقابل الكولسترول في الدم: تشير البحوث الحديثة إلى أنّ الكولسترول الغذائي له تأثير أقل على مستويات الكولسترول في الدم مما كان يُعتقد سابقًا. وفي دراسة نُشرت في المجلة الأميركية للتغذية السريرية (AJCN) عام 2020 أظهرت أنّ تناول البيض بانتظام لا يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص الأصحاء.

 

2- التأثير التفريقي: تناول البيض يمكن أن يزيد من مستويات الكولسترول الجيد (HDL)، والذي يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب. بالمقابل، تأثير البيض على الكولسترول الضار (LDL) يختلف من شخص لآخر، وغالبًا ما يكون طفيفًا.

 

صفار البيض: مفيد أم مضرّ؟

 

صفار البيض يحتوي على معظم الفيتامينات والمعادن والدهون الصحية الموجودة في البيضة. بينما يحتوي على كميات من الكولسترول، إلّا أنّ الدراسات تشير إلى أنّ استهلاك الكولسترول الغذائي من البيض لا يرتبط بأمراض القلب.

 

صفار البيض وفوائد الدهون الصحية:

 

يحتوي صفار البيض على الدهون غير المشبعة، والتي تُعتبر مفيدة لصحة القلب. كما يحتوي على الكولين والفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون (A، D، E، K).

 

 

يُعتبر البيض غذاءً مغذياً ومفيداً للصحة العامة، بما في ذلك صحة القلب. تدعم الأبحاث العلمية الحديثة تناوله بانتظام كجزء من نظام غذائي متوازن. ومع ذلك، من المهم أن يستشير الأفراد الذين يعانون من مشاكل صحية محدّدة أطباءهم لتحديد الكمية المناسبة لهم. صفار البيض، على الرغم من احتوائه على الكولسترول، يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الهامّة التي تساهم في الفوائد الصحية العامة للبيض.

عن z h