الرئيسية / المرأة / تعرفوا على أول امرأة طيّار بلا ذراعين

تعرفوا على أول امرأة طيّار بلا ذراعين

الخميس 23 آيار 2019

مجلة وفاء wafaamagazine

أضحت امرأة أمريكية من ولاية أريزونا أول طيّار من دون ذراعين مرخص لها بقيادة الطائرة في الولايات المتحدة، بعد أن تدربت على التحليق بقدميها.

وتعاني جيسيكا كوكس، 36 عاماً، من حالة نادرة تسببت في عدم تطور أطرافها العلوية وهي في رحم أمها، ما دفعها إلى تعلم استخدام قدميها للقيام بكل شيء، بما في ذلك العزف على البيانو وقيادة السيارة والغوص في البحار، كما حصلت على الحزام الأسود من الدرجة الثالثة في التايكوندو، وفقاً لتقرير صادر عن “سي إن إن”.

ولكن أعظم إنجازات كوكس تمثّل في حصولها على ترخيص لقيادة طائرة بمحرك واحد، حيث قالت إنها تأمل في إلهام الآخرين من ذوي الاحتياجات الخاصة، على استخدام الإمكانات والقدرات التي يمتلكونها.

وكشفت جيسيكا أن الأطباء لم يتمكنوا من فهم سبب عدم تطور ذراعيها في رحم والدتها، خاصة أن عمليات المسح السابقة لم تُظهر وجود أي خلل.

ومن المحتمل أن تكون كوكس مصابة بحالة نادرة اسمها “أميليا”، تؤدي إلى عدم تشكل أحد الأطراف أو أكثر. ومن غير المعروف عدد الأشخاص، الذين يعانون من الحالة هذه، لأن معظم الأطفال المعاقين يولدون ميتين، أو يموتون بعد وقت قصير من الولادة.

ومنذ صغرها، تمتعت كوكس بالنشاط والحيوية، وقالت إنها أرادت أن تبدو طبيعية رغم تذكيرها بأنها معاقة.

وعلى الرغم من تعلمها كيفية استخدام الأطراف الصناعية، قالت كوكس إنها لا تحبها وتفضل استخدام قدميها.

وتحدثت جيسيكا عن خوفها الدائم من الطائرات، إلى أن دعاها قائد طائرة صغيرة إلى قمرة القيادة، لتتخطى خوفها وتحاول القيادة بنفسها.

وبعد ذلك، قررت التدريب لتصبح طيّارا بعد أن حصلت على شهادة في علم النفس من جامعة أريزونا عام 2005، وفقا لشبكة “سي إن إن”.

وتدربت كوكس على يد مدربي الطيران مدة 3 سنوات، كما عثرت على طائرة مريحة لها لقيادتها بقدميها: طائرة خفيفة بمحرك واحد “Ercoupe”.

وفي نهاية الامر حصلت كوكس على شهادة من إدارة الطيران الفيدرالية لقيادة طائرة في أكتوبر 2008. وتأمل كوكس أن تصبح مصدر إلهام للأطفال الصغار وتشجعهم على مواجهة مخاوفهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

5 نصائح لتظلي المرأة الجذابة التي وقع في حبها زوجك

مجلة وفاء wafaamagazine   ترغب كل امرأة في أن يكون زوجها سعيداً معها، ولكن بعض ...

%d مدونون معجبون بهذه: